شدّ الجبهة | الدكتور داريوش ساريخاني
شدّ الجبهة

شدّ الجبهة

نشر على بواسطة مدیر

تعتبر شدّ الجبهة عن طریق فحص تنظیر الوجه (بالمنظار) شائع جداً.هذا الأسلوب یحتاج لـ 5قطع صغیرة و مخفیة في الشعر حیث لاتبقی أي جراحات واضحة بعد العملیة الجراحیة. هذا العمل العلاجي بإمکانه أن یساعد علی رفع کل ما هو موجود بین خط الشعر حتی الحاجبین. بهذه الطریقة،بإمکان هذا الأسلوب أن یساعد علی شدّکل حبین الفرد و یلائمه،کما یجعل جمیع المنطقة التي تقع فوق الوجه نضرة و أکثر شبابیة،من خلال هذه الطریقة أیضاً یمکن إصلاح الحاجب و تقارنه. من ضمن أضرار أضرار الشدّ بالخیط،لربما یواجه المریض قلیل من الکدمات و التورم. علی أیة حال یمکن للمریض بعد مرور أسبوعین أن یشعر بالراحة و التحسّن و أن ینهمک بواجباته الیومیة بشکل طبیعي.

تنصیر الوجه
تنصیر الوجه یعتبر أکثر التقنیات حداثة لشدّ الوجه بطریقة غیر جراحیة حیث آلیات عملها یکون من الموجات الصوتیة التقلیدیة (بالضبط کجهاز الموجات فوق الصوتیة التقلیدیة) آمنة تماماً و غیر ضارة،أي أسلوب تنصیر الوجه لایوجد فیه أي من الإشعاعات و یتم في جلسة قصیرة جداً(حوالي 45 دقیقة) بدون أي ألم یذکر و یتم خلالها (شدّ) الوجه مع نتائج دائمة،لهذا من خلال عملیة تنصیر الوجه بدون جراحة (و بدون أي نزیف) و یتم في جلسة واحدة فقط و بتکنولوجیة حدیثة جداً (HIFU) . أحیاناً علاج تنصیر الوجه یتم في جانب سائر الإجراءات العلاجیة و التجمیلیة مثل حقن الدهون  أو حقن الهیالورونیک القابل للإمتصاص و أیضاً بشکل ترکیبي (علاج ترکیبي) للشخص حتی یحصل علی النتائج المطلوبة.
 

تعليقات (0)
اترك تعليقا