عملية تجميل الأنف: ماذا يحصل بعد الجراحة؟ | الدكتور داريوش ساريخاني
عملية تجميل الأنف: ماذا يحصل بعد الجراحة؟

عملية تجميل الأنف: ماذا يحصل بعد الجراحة؟

نشر على بواسطة مدیر

عمليّات تجميل الأنف الجراحيّة هي إحدى الجراحات التجميليّة الأكثر شيوعاً في العالم. ونتائجها تلاقي نجاحاً أكثر من أيّ عمليّة تجميليّة أخرى، تعرّفي عن كثب على طريقة إجراء هذه العملية والمدة التي تستغرقينها للشفاء ما بعد الجراحة.

 

كيف تُجرى عمليّة تجميل الأنف؟

  • عليك إحضار صورك وصور المحاكاة معك في يوم العمليّة. فهذا يساعد على وضع خطّة للإجراءات الجراحيّة خلال الجراحة.
  • يكون التخدير عامّاً أو موضعيّاً، إلى جانب التخدير المخصّص للعمليّات التجميلية، وذلك لمساعدة المريض على الاسترخاء.
  • في حالة جراحة الحاجز الأنفي أو تجميل الأنف كاملاً مع الجانب العظمي، يُفضَّل التخدير العام لأنّه أكثر راحةً للمريض.
  • في حالة تجميل الأنف الموضعي لطرف الأنف أو لإزالة حدبة صغيرة على الجزء العظمي، يكفي عادة التخدير الموضعي مع التخدير المخصّص للجراحة التجميلية.
  • تستغرق العمليّة من 45 إلى 90 دقيقة، وفقاً للتغييرات التي سيتمّ إجراؤها.
  • في حالة تجميل الأنف الجزئي، لا تدوم الإقامة في المستشفى نهاراً كاملاً. أمّا في حالة تجميل الأنف الكامل، المرتبط بجراحة الحاجز، يُتوقَّع البقاء في المستشفى ليلة واحدة.

 

ما بعد العمليّة

  • تستغرق مرحلة ما بعد العمليّة، والتي تختلف وفقاً لنوع عمليّة تجميل الأنف، حوالي 7 أيّام إلى 15 يوماً، وتشتمل على:
    • احتماليّة وضع فتائل لمدّة 3-4 أيّام.
    • وضع جُبَيرة أنفيّة في حالة جراحة الحاحز.
    • استخدام ضِمَادة أنفيّة (إمّا الشاش المعقّم أو قطعة صغيرة من البلاستيك أو الجصّ) تظلّ لمدّة 10 أيّام إذا تمّ إجراء تغيير على شكل الأنف.
  • يعتمد الوقت الفاصل لاستئناف الحياة الاجتماعيّة والمهنيّة على مدّة وضع الضِّمَادة الخارجيّة واحتماليّة ظهور كدمات على الجفون والخدّين، والتي يختلف حجمها من شخص إلى آخر.
  • يظلّ الأنف هشّاً لمدّة شهر، حيث يجب تجنّب أيّ صدمة أو حركات عنيفة (إخراج المخاط بعنف، الرياضة...).
  • عند إزالة الضِّمَادة، قد يظهر انتفاخ على الأنف، يزول بالعلاج الطبّي الموضعي.
  • لا تُزال خيوط الجراحة، لأنّه يتمّ وضعها داخل الأنف، كما أنّها تذوب لوحدها.
  • هذه العمليّة غير مؤلمة. أمّا الإحساس بأيّ ألم فيشير إلى إمكانيّة حدوث إلتهاب، ما يستوجب استشارة الطبيب.

 

نموّ الأنف

لا ينبغي أن يشعر المريض بالقلق عند إزالة الضِّمَادة الخارجيّة، لأنّ ظهور النتائج النهائيّة يستغرق بضعة أشهر. فقد ينمو الأنف، ثمّ يعود ويتقلّص حجمه، في الأسابيع التي تلي العمليّة. وزوال زيادة حجم الأنف الظاهر، الناجم عن الوذمة على القسم العظمي والغضروفي، يستغرق وقتاً أطول يقارب الـ6 أشهر، بخاصّة في حالة تقلّص حجم طرف الأنف، وبعدها يستعيد طرف الأنف ليونته. وتظهر النتيجة النهائيّة للأنف خلال عام.

يجب تجاهل المناطق غير المنتظمة التي يتمّ جسّها باليد، إذا لم تكن ظاهرة مرئيّاً. ولكن يجب معرفة أنّه نظراً لتصلّب ونموّ الندبة الداخليّة، قد يكون من الضروري إجراء عمليّة متابَعة في 10 % من الحالات، ويجب إبلاغ المريض مسبقاً بذلك.

قد يحدث أحياناً تسميط في الشعيرات وتوسّع الشعيرات الدمويّة (الورديّة) بعد الجراحة لدى بعض الأشخاص. لذا يكون من الضروري إجراء علاج بالليزر إذا لم تتحسّن هذه الحالة، التي قد تظهر بشكل خاصّ حين يتمّ إعادة إدراج الغضروف. وقد يزيد لون الهالات الداكنة، بخاصّة إذا كان جلد الجفون السفليّة داكناً، ما يفرض ضرورة تجنّب الشمس في الأشهر الستّة الأولى.

تعليقات (0)
اترك تعليقا