ما يجب معرفته عن تجميل الأنف | الدكتور داريوش ساريخاني
ما يجب معرفته عن تجميل الأنف

ما يجب معرفته عن تجميل الأنف

نشر على بواسطة مدیر

يعتبر الأنف السمة المميزة للوجه، ذلك أن حجمه وشكله له تأثير كبيرفي طلة المرأة وجاذبيتها.  ولهذا تسعى الكثيرات إلى إجراء عملية تجميل الأنف ، والتي تعتبر من أكثر العمليات الجراحية رواجاً.

 

تحضير العملية

ويشير أختصاصيو التجميل إلى أنه ثمة بعض الخطوات التي يجب القيام بها قبل عمليَّة تقويم الأنف ، ومنها فحص المريض ومعرفة أنواع الأدوية التي استخدمها خلال ستة أشهر، وما إذا كان مصاباً بأي نوع من الحساسيَّة، والعمليات التي سبق أن أجراها والمضاعفات التي حدثت.

ومن ثم يعمد الطبيب إلى أخذ مقاسات خاصّة بالأنف يقيّم من خلالها معايير الجمال، مع مراعاة النظرة الجانبيَّة التي توضح تفاصيل الحدبة والإلتواءات.

 وأوّل ما يقوم به هو قياس الزاوية بين الأنف والشفة، ويفضّل أن تكون عند السيّدات 120 درجة، لأنَّها تعطي نظرةً جماليَّة ومتناسقة.

 وهناك بعض الأمور الأخرى التي يجب مراعاتها، وهي أنَّ بعض أنوف النساء تكون هابطةً، فيتم  رفعها، وأخرى مرفوعة يتم  إنزالها حتى تتناسب مع كامل الوجه، لذلك يجب على الطبيب أن يكون له حسّ نظري وفنّي، ويحسب جيّداً القياسات المطلوبة.

 

 

عملية تجميل الأنف

 تقتصر عملية تجميل الأنف على إعادة تشكيله بزيادة أو إنقاص الحجم أو إزالة الأنعكاف أو تغيّر شكل أرنبة الأنف أو تغيّر اتساع فتحات الأنف أو تغيّر الزاوية بين الأنف والشفة العليا.

 كما أنه يمكن إصلاح بعض المشاكل التنفسية بتعديل الحاجز الأنفي. اما عن الأعراض الجانبية المتوقعة فقد تشمل بعض التورمات والكدمات بالجفن السفلى ، وسرعان ما تختفي خلال أسبوعين.

 

تصغير الأرنبة في ساعة

هي عمليّة جراحيَّة تستغرق ساعةً واحدة وبتخدير موضعي، والخروج في نفس اليوم، وذلك عن طريق "شقّ" صغير جدّاً داخل الأنف.

وكما هو معروف، فإنَّ وظيفة الأرنبة هي تسهيل عمليَّة التنفس، لذا يجب التنبّه أنَّه في حال تصغيرها أكثر من اللازم، فإنَّ المريض يشعر بالضيق، لذلك يجب الإعتدال في التنسيق الذي يمنح صورةً أكثر جماليَّة.

 

 

تعليقات (0)
اترك تعليقا